404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة
  • العودة الى الصفحة الرئيسية
  • استعمال صورة حاسوبية شبه مزيفة للحصول على هوية وطنية فرنسية

    استعمال صورة حاسوبية شبه مزيفة للحصول على هوية وطنية فرنسية

    استعمال صورة حاسوبية شبه مزيفة للحصول على هوية وطنية فرنسية

    لجأ مواطن فرنسي اسمه رفائيل فابر إلى خداع الحكومة باستخدام صورة منمذجة عن طريق الحاسوب لوجهه من أجل الحصول على بطاقة الهوية الفرنسية الوطنية، والتي يقول عليها بأن السلطات الفرنسية قد وافقت عليها من دون أي سؤال أو اعتراض.

    ونشر رفائيل عبر موقعه الالكتروني على الإنترنت وحسابه على فيس بوك ما يقول عنه نتائج مهاراته في النمذجة الحاسوبية على بطاقة الهوية الوطنية الفرنسية الرسمية التي تقدم بطلب الحصول عليها في شهر أبريل الماضي.


    وأشار رفائيل أيضا على موقعه إلى أن الصورة صناعية مئة في المئة وليست حقيقية، وأنه لجأ إلى استعمال برامج ذات تأثيرات خاصة ومميزات تستعمل فيالعادة لصناعة الأفلام وألعاب الفيديو من أجل الحصول على هذه النتيجة الشبه حقيقية، وأن الجزء العلوي من جسده وملابسه هي من صنع الحاسوب فقط وليست صورة مصورة كما في العادة عند عمل بطاقة . ويضيف الي ذلك انه تمكن من النجاح من خلال اتباعه للمبادئ التوجيهية للصور والتأكد من الحجم والتأطير والاضاءة بحيث انها تتماشى مع المعايير الحكومية للحصول على بطاقة الهوية، وانه يمتلك الآن بطاقة هوية حقيقية ورسمية بصورة شخصية منمذجة حاسوبياً وهو من صنعها .

    وعمد الفنان إلى تصميم الصورة يدوياً باستعمال برنامج ثلاثي الأبعاد بدلاً من رقمنة وجهه باستعمال ماسح ضوئي ليزري، وهي تقنية تستعمل عادة لتوفير الوقت ويجري استخدامها في استوديوهات التأثيرات البصرية و ألعاب الفيديو ، إلى جانب استعمال آثار الجسيمات لتوليد الشعر الوهمي. وتحدث عن أن المشروع كان مدفوعاً باهتمامه في تمييز ما هو صناعي وما هو حقيقي في العصر الرقمي، وأضاف “ما يهمني هو العلاقة التي بين المرء والجسم والصورة، قطعاً كل شيء يتم  تعديله وجعله مثالي، كيف نرى الجسد والهوية اليوم ؟.

    وبحسب رفائيل فإن الحكومة الفرنسية ليست على علم بمشروعه الذي قام بنشره وتوضحيه عبر حسابه على فيس بوك في وقت سابق من هذا الأسبوع، إلا انها من المحتمل أن تعلم الآن، وجرى عرض الصورة المنمذجة حاسوبياً والطلب في معرض  Agora في باريس خلال بداية شهر مايو، وذلك قبل حصوله على الهوية.

    وتعتبر بطاقة الهوية الفرنسية غير إلزمية إلا أنه يمكن استعمالها أثناء السفر عبر معظم الدول الأوروبية والأراضي الفرنسية الأخرى لذلك قد تكون الحكومة الفرنسية غير سعيدة جداً بهذا المشروع الفني.

    إسمي محمود سامي , مصري الجنسية , مهتم بكل أخبار التقنية وأعشق التدوين التقني

    الكاتب : النسر التقني للمعلوميات

    جميع الحقوق محفوظة ل النسر التقني للمعلوميات
    من تعديل وتطوير : Mahmoud Samy